الابطال
انت غير مسجل بشبكة ومنتديات الابطال ... للإشتراك مجانى اضغط على كلمة [التسجيل] , و اذا كنت عضو مسجل أضغط على كلمة [دخول] ,~~

حكم الاحتفال بشم النسيم

اذهب الى الأسفل

حكم الاحتفال بشم النسيم

مُساهمة من طرف keko_ferkeko في الإثنين أبريل 20, 2009 6:41 am

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا
الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه
وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.


أما بعد: فإن الله سبحانه وتعالى اختار لنا الإسلام ديناً كما قال تعالى:"إن
الدين عند الله الإسلام" [آل عمران]، ولن يقبل الله تعالى من أحد ديناً سواه
كما قال تعالى:"ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من
الخاسرين" [آل عمران]، وقال النبي –صلى الله عليه وسلم-:"والذي نفسي بيده لا
يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب
النار" رواه مسلم (153)، وجميع الأديان الموجودة في هذا العصر –سوى دين
الإسلام- أديان باطلة لا تقرب إلى الله تعالى؛ بل إنها لا تزيد العبد إلا بعداً
منه سبحانه وتعالى بحسب ما فيها من ضلال.


وقد أخبر النبي –صلى الله عليه وسلم- أن فئاماً من أمته سيتبعون أعداء الله
تعالى في بعض شعائرهم وعاداتهم، وذلك في حديث أبي سعيد الخدري –رضي الله عنه-
عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال:"لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر
وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا: يا رسول الله اليهود
والنصارى، قال: فمن؟" أخرجه البخاري (732) ومسلم (2669).


وفي حديث ابن عمر –رضي الله عنهما- قال الرسول –صلى الله عليه وسلم-:"ليأتين
على أمتي ما أتى على بني إسرائيل مثلاً بمثل حذو النعل بالنعل حتى لو كان فيهم
من نكح أمه علانية كان في أمتي مثله" أخرجه الحاكم (1/129).


وقد وقع ما أخبر به النبي –صلى الله عليه وسلم-، وانتشر في الأزمنة الأخيرة في
كثير من البلاد الإسلامية؛ إذ اتبع كثير من المسلمين أعداء الله تعالى في كثير
من عاداتهم وسلوكياتهم، وقلدوهم في بعض شعائرهم، واحتفلوا بأعيادهم.


وكان ذلك نتيجة للفتح المادي، والتطور العمراني الذي فتح الله به على البشرية،
وكان قصب السبق فيه في الأزمنة المتأخرة للبلاد الغربية النصرانية العلمانية،
مما كان سبباً في افتتان كثير من المسلمين بذلك، لا سيما مع ضعف الديانة في
القلوب، وفشو الجهل بأحكام الشريعة بين الناس.


وزاد الأمر سوءاً الانفتاح الإعلامي بين كافة الشعوب، حتى غدت شعائر الكفار
وعاداتهم تُنقل مزخرفة مبهرجة بالصوت والصورة الحية من بلادهم إلى بلاد
المسلمين عبر الفضائيات والشبكة العالمية –الإنترنت- فاغتر بزخرفها كثير من
المسلمين.


وقد لاحظت –كما لاحظ غيري- احتفال كثير من المسلمين في مصر بعيد شم النسيم
واحتفال غيرهم في كثير من البلدان العربية والغربية بأعياد الربيع على اختلاف
أنواعها ومسمياتها وأوقاتها، وكل هذه الأعياد الربيعية –فيما يظهر- هي فرع من
عيد شم النسيم، أو تقليد له.


لأجل ذلك رأيت تذكير إخواني المسلمين ببيان خطورة الاحتفال بمثل هذه الأعياد
الكفرية على عقيدة المسلم.




منشأ عيد شم النسيم وقصته:


عيد شم النسيم من أعياد الفراعنة، ثم نقله عنهم بنو إسرائيل، ثم انتقل إلى
الأقباط بعد ذلك، وصار في العصر الحاضر عيداً شعبياً يحتفل به كثير من أهل مصر
من أقباط ومسلمين وغيرهم.


كانت أعياد الفراعنة ترتبط بالظواهر الفلكية، وعلاقتها بالطبيعة، ومظاهر
الحياة؛ ولذلك احتفلوا بعيد الربيع الذي حددوا ميعاده بالانقلاب الربيعي، وهو
اليوم الذي يتساوى فيه الليل والنهار وقت حلول الشمس في برج الحمل.


ويقع في الخامس والعشرين من شهر برمهات –وكانوا يعتقدون- كما ورد في كتابهم
المقدس عندهم – أن ذلك اليوم هو أول الزمان، أو بدء خلق العالم.


وأطلق الفراعنة على ذلك العيد اسم (عيد شموش) أي بعث الحياة، وحُرِّف الاسم على
مر الزمن، وخاصة في العصر القبطي إلى اسم (شم) وأضيفت إليه كلمة النسيم نسبة
إلى نسمة الربيع التي تعلن وصوله.


يرجع بدء احتفال الفراعنة بذلك العيد رسمياً إلى عام 2700 ق.م أي في أواخر
الأسرة الفرعونية الثالثة، ولو أن بعض المؤرخين يؤكد أنه كان معروفاً ضمن أعياد
هيليوبوليس ومدينة (أون) وكانوا يحتفلون به في عصر ما قبل الأسرات.




بين عيد الفصح وشم النسيم:


نقل بنو إسرائيل عيد شم النسيم عن الفراعنة لما خرجوا من مصر، وقد اتفق يوم
خروجهم مع موعد احتفال الفراعنة بعيدهم.


واحتفل بنو إسرائيل بالعيد بعد خروجهم ونجاتهم، وأطلقوا عليه اسم عيد الفصح،
والفصح كلمة عبرية معناها (الخروج) أو (العبور)، كما اعتبروا ذلك اليوم – أي
يوم بدء الخلق عند الفراعنة- رأساً لسنتهم الدينية العبرية تيمناً بنجاتهم،
وبدء حياتهم الجديدة.


وهكذا انتقل هذا العيد من الفراعنة إلى اليهود، ثم انتقل عيد الفصح من اليهود
إلى النصارى وجعلوه موافقاً لما يزعمونه قيامة المسيح، ولما دخلت النصرانية مصر
أصبح عيدهم يلازم عيد المصريين القدماء –الفراعنة- ويقع دائماً في اليوم التالي
لعيد الفصح أو عيد القيامة.


كان الفراعنة يحتفلون بعيد شم النسيم؛ إذ يبدأ ليلته الأولى أو ليلة الرؤيا
بالاحتفالات الدينية، ثم يتحول مع شروق الشمس إلى عيد شعبي تشترك فيه جميع
طبقات الشعب كما كان فرعون، وكبار رجال الدولة يشاركون في هذا العيد.


منقول عن صيد الفوائد
لمزيد من التفاصيل
http://www.saaid.net/mktarat/aayadalkoffar/41.htm
avatar
keko_ferkeko
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد الرسائل : 26
تاريخ الميلاد : 01/05/1992
الموقع : http://nf-son.forumotion.com
العمل : طالب إعدادي
الهوايات : مثقف
نقاط السمعه : 0
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nf-son.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى